منتديات احباب الرسول صلي الله عليه وسلم
بسم الله الرحمن الرحيم


رابطة احباب الرسول صلي الله عليه وسلم
تدعوكم للتسجيل معها



 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أفضل 10 فاتحي مواضيع
عبده الشايقي
 
المدير العام
 
دامااااااس
 
محمد احمد حسن
 
ام ايثار
 
ام موفق
 
معتصم ابوهمسة ومنة الله
 
سواحلي
 
مهدي الثوره
 
ام الحاج
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
»  تصفح القرءان الكريم وكأنك تقرؤه من مصحفه
الأربعاء مارس 28, 2012 6:21 am من طرف حلفاوي

» 20 معجزة من كتاب الله الكريم
الثلاثاء مارس 27, 2012 5:58 am من طرف سواحلي

» ام القرآن _ الفاتحة
الثلاثاء مارس 27, 2012 5:51 am من طرف سواحلي

» تعــــــــــــارف
الثلاثاء مارس 27, 2012 5:39 am من طرف سواحلي

» كلمة الي المدير العام
الثلاثاء مارس 27, 2012 5:27 am من طرف سواحلي

» المظهر ومايحتويه المنتدي
الثلاثاء مارس 27, 2012 5:11 am من طرف سواحلي

» جيتك جاري الجيلي الصافي
الخميس مارس 01, 2012 9:01 am من طرف المدير العام

» اوبريت مصر المؤمنة
الخميس مارس 01, 2012 8:55 am من طرف المدير العام

» بوريك طبك مجموعة الصحوه
الخميس مارس 01, 2012 8:50 am من طرف المدير العام

المواضيع الأكثر نشاطاً
تعــــــــــــارف
السيره النبويه
مقتطفات جميلة
تهنئة زواج
تصفح القرءان الكريم وكأنك تقرؤه من مصحفه
انى اخاف الله
ترحيب خــــــاص
ام القرآن _ الفاتحة
الفشل هو الخطوة الاولى للنجاح
: رحلة مع أعظم شجرة ...
المواضيع الأكثر شعبية
صور دينيه جميله جدا
مقدمه عن اركان الايمان
توقير الصحابة وبرهم عليهم رضوان الله
من صفات الرسول صلي الله عليه وسلم
تهنئة عيد ميلاد
مدحة شرقاقلو مدحه نوبيه ل احمد اسماعيل
تهنئة زواج
تعــــــــــــارف
بعض مدائح الجيلي الصافي
معجزات القران الكريم و أسلام بعض الغربين
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

شاطر | 
 

 wصلو على النبى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دامااااااس
مستشار اداري
مستشار اداري
avatar

عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 29/08/2011

مُساهمةموضوع: wصلو على النبى   السبت سبتمبر 24, 2011 6:44 pm

لقد شكل زواج النبي صلى الله عليه وسلم من زينب بنت جحش رضي الله عنها؛ أحد أكبر المطاعن التي وجهها المستشرقون لسيد الخلق صلى الله عليه وسلم. ونحن لا ندري كيف يتحول موطن المدح إلى ذم؟ وكيف تتحول الحسنة في أذهان هؤلاء إلى سيئة؛ يجب الاعتذار منها والاستحياء عند ذكرها!.
نعم لقد كان زواج النبي منها بنت جحش أحد دلائل نبوته، وإحدى فضائله عليه الصلاة والسلام. وذلك لما تضمنته الآيات -محل البحث- من معاتبة للنبي صلى الله عليه وسلم؛ في إخفائه في نفسه ما الله مبديه. وفي خوفه الناس والله أحق أن يخشاه.
وهي معان لو كان النبي صلى الله عليه وسلم ليس نبيا؛ لأخفاها عن الناس؛ حفظا لسمعته وصونا لهيبته. ولما وفرَّ لأعدائه والمتربصين به مادة للطعن فيه، والحط من قدره. لكنه صلى الله عليه وسلم؛ لم يكتمها بل بلغها غير آبه ولا خائف، وبلاغه لها دليل صريح على أنه رسول الله حقا والمبلغ عن الله سبحانه صدقا.
لقد شنّع هؤلاء على النبي صلى الله عليه وسلم؛ قائلين: كيف يأمر النبي من كان ابنه بالتبني أن يطلق زوجته ليتزوجها هو لنفسه؟!.
وجوابا على ذلك؛ نقول: إن النبي صلى الله عليه وسلم لم يأمر زيدا بطلاق زينب. وإنما أمره بإمساكها. وعوتب في ذلك؛ لأنه كان قد أُعلِمَ من ربه؛ بأنها ستكون زوجته. فأخفى ذلك صلى الله عليه وسلم في نفسه خوفا من كلام الناس ولمزهم.
كما روى ذلك الطبري في تفسيره عن علي بن حسين، قال: "كان الله تبارك وتعالى أعلم نبيه صلى الله عليه وسلم أن زينب ستكون من أزواجه. فلما أتاه زيد يشكوها، قال: {اتق الله وأمسك عليك زوجك}.
فصريح الآية يوضح أن النبي صلى الله عليه وسلم؛ كان يأمر زيدا بإمساكها. ولم يتزوجها صلى الله عليه وسلم إلا بعد أن طلقها زيد. ونزل زواجه منها بالعقد الإلهي: {زوجناكها}.
فأي عيب أن يتزوج الرجل؛ ممن تحل له في شرعه ودينه. وليس هذا فقط؛ بل أن يحصل في زواجه منها مقاصد شرعية عظيمة؛ كتأكيد ما ثبت تحريمه -أي التبني- حتى يكون أرسخ في النفوس قبوله والعمل به.
أما الروايات التي تشير إلى أنه كان قد وقع في قلبه حب زينب رضي الله عنها. فلم تثبت من وجه يصح الاحتجاج بها؛ فكلها روايات ضعيفة. بل إن ظاهر القرآن يردها؛ لأن نص القرآن دل على أن الله سيظهر ما أخفاه النبي صلى الله عليه وسلم، قال تعالى: {وتخفي في نفسك ما الله مبديه}. وما أبداه الله هو زواجه من زينب، لا حبه وتعلقه بها. كما قال سبحانه: {فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها}.
ولم يكن النبي صلى الله عليه وسلم زير نساء. ولا يعد زواجه من عدة نساء دليلا على شهوانيته عليه الصلاة وأزكى السلام. لم يكن يربط زواجه صلى الله عليه وسلم بعامل الشهوة. بل كان يربطه بمصالح شرعية معتبرة. فقد يتزوج صلى الله عليه وسلم المرأة؛ تأليفا لقلب عدو له.
كما تزوج أم حبيبة تأليفا لقلب والدها أبي سفيان. وقد يتزوج المرأة الأرملة شفقة عليها وحفظا لأولادها، وإكراما لزوجها الذي استشهد في سبيل الله. كما تزوج أم سلمة زوجة الصحابي الشهيد أبي سلمة رضي الله عنه. وقد يتزوج المرأة إكراما لصديق، وتوثيقا لعلاقته به. كما تزوج لهذا السبب السيدتين عائشة بنت أبي بكر، وحفصة بنت عمر؛ رضي الله عنهم جميعا.
ونحن هنا لا ننفي الحاجة الإنسانية في زواجه. ولا نستحي من ذكرها. فهي حاجة خَلْقِية تشمل جميع الرجال الأسوياء. ولكننا نحاول أن نضع الأمور في نصابها ومكانها.
كانت تلك ردود مختصرة على ما أثير ويثار عن حالات زواجه صلى الله عليه وسلم. وهي شبهات قديمة تتكرر بين الفينة والأخرى. ولا تقوم على أساس علمي نزيه. وإنما هي شبه وتخيلات تغذيها أحقاد وضغائن. سرعان ما تنقشع عند فحصها واختبارها. فتنكشف حين تنكشف عن جلال وعظمة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
wصلو على النبى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات احباب الرسول صلي الله عليه وسلم :: العلوم الاسلامية :: مواضيع وبرامج اسلامية-
انتقل الى: